زوارنـا الاعـزاء لنشـر كتـاباتكـم راسلونـا عبـر البريـد الاليكتـرونـي beth_nahrain_1@hotmail.com


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تسمية بلدى مانكيش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 تسمية بلدى مانكيش في الإثنين أبريل 12, 2010 12:00 am




تسميـة بلـدى مانكيـش

بقلم/الدكتور عبدالله مرقس رابي

أهدف من نشر هذه المقالة لكي يتعرف المهتمون بتراث شعبنا على احدى البلدات الكلدانية الجميلة التي يبلغ تعداد سكانها اكثر من (5000)نسمة منتشرين في أنحاء مختلفة من العالم ولم يبق فيها أكثر من (700) نسمة حاليا .وبالاخص الذين لم تتوفر الفرصة لهم الحصول أو الاطلاع على كتاب (منكيش بين الماضي والحاضر الذي ألفته سنة 1999 ). تقع منكيش في القسم الشمالي من العراق عند خطي طول 43,2 شرقا ودائرة عرض 36,5 شمالا وهي مركز ناحية الدوسكي . وتقع شمال مدينة دهوك على بعد (43)كم .ترجع اثار التجمعات البشرية المحيطة ببلدة منكيش الى (4000ـ4500) سنة قبل الميلاد .واما عن منكيش نفسها نلاحظ أن حادثا قد تناقلته الخلف عن السلف ولهج به الكبير والصغير هو ذلك اليوم الذي طارد به صيادون من القرى المجاورة حيوانا في غابة مجاورة ولم يستطيعوا الامساك به فاضرموا النار , فلما احترق شجر الغابة وخمدت النار دخلوها فعثروا على هيكل (معبد) ولما خرجوا تغنى أحدهم وقال خرجنا من ( بيت مكوشي) أي بيت المجوس مما يدل بوضوح على أن منكيش الحالية قد بنيت على أطلال قرية أخرى اندثرت ولا نعرف ,ولم يصلنا عنها شيء سوى أن هذا المعبد الذي ظل قائما حتى سنة 1929 اذ هدمه سكان البلدة وشيدوا على أنقاضه كنيستهم الحالية ,وعند الهدم شوهد أن الجدران الداخلية مكسوة بطبقة خارجية من الكلس وبعد ازالتها ظهرت الجدران القديمة مسودة وملطخة بالدم لكثرة ايقاد النار وذبح المحروقات داخل الهيكل ,مما يدل على أنه كان معبدا مجوسيا لسكان القرية القدماء وبعد دخولهم المسيحية أقاموا لهم مذبحا لتقديم ذبيحة القداس . تسميتها: هناك ثلاث اجتهادات أو اراء تفسر معناها : أولا: قد يكون اسمها مأخوذا من كلمتي (بيت مكوشي) الكلدانيتين أي (بيت المجوس) .ويحتمل أنه بعد العثور على المعبد ظل اسمها بيت مكوشي وبمرور الزمن وتعاقب الاجيال حرف الى منكيش .وما يدعم هذا القول أيضا العثور على بعض الاواني الخزفية وفي داخلها رميم الموتى بعد حرقهم بالنار كما هي عادة المجوس عند حفر أساسات كنيسة البلدة الحالية سنة 1929 .وعثر على العديد من أثار المجوس في أماكن مختلفة في ضواحي منكيش القريبة والبعيدة ,وعثر على مقابر لدفن الموتى حسب العادة المجوسية عند حراثة الاراضي الزراعية في البساتين والكروم . ثانبا : وقد بكون هذا الاسم مشتقا من (منكيشية) أو (منكاش) الكلدانيتين ومعناهما (الذي لمس) كناية عن (مار توما) متلمذ المشرق الذي لمس جروح المسيح وجنبه المطعون اذ يوجد جوار البلدة دير وكنيسة على اسم مار توما موقعها في لحف الجبل الواقع جنوب منكيش ويبعد عنها زهاء نصف كيلومتر ,كما هناك بجانب هذه الاثار صومعة منقورة داخل الجبل تعرف بصومعة (قلاية) مار توما. ثالثا: قد تكون تسميتها جاءت من كلمتين (بيت مخنشي)أي (محل الاجتماع) الذي تقرر فيه حرق الغابة من قبل صيادي القرى المجاورة عند ااكتشاف المعبدوبمرور الزمن اصبحت منكيش . رابعا : أما بخصوص ما ورد في كتاب الاثاري الدبلومسي ( اوستن هنري لايارد )البريطاني الذي زار منكيش منتصف القرن التاسع عشر وليس الثامن عشر كما ورد فيما جاء به السيد اسحق بفرو على هذا الموقع , اذ ان لايارد عاش في العراق بين عامي 1845- 1851 وهو من مواليد 1817 وتوفي 1894 وقد وردت في كتابه (البحث عن نينوى)تسمية مونقايش وهذه التسمية عليها نوع من الغموض وذلك للاسباب التالية : 1_عند متابعتي تاريخ دخول الكثلكة الى منكيش تبين ظهور تسمية منكيش المتداولة اليوم واضحة جدا وقد جاء كتاب (ذخيرة الاذهان للقس بطرس نصري الجزء الثاني ص372_390 (في النصف الثاني من القرن الثامن عشر هدى القس كوركيس بن يوحنا الالقوشي نساطرة القرى القريبة من الموصل ومن العمادية ومنكيش .....الخ)ونص آخر (ومن بين الذين لعبوا دورا كبيرا في نشر الكثلكة ووعظ سكان منكيش هو القس كيسو المنكشي 1796 وهو الجد الاعلى لآل رابي (راجع كتاب منكيش ص63 والمصادر التي اعتمدتها) 2_ وردت تسمية منكيش واضحة في سجل الرهبنة الانطونية الكلدانية المكتوب بالكلدانية والعربية وقد اطلعت شخصيا على السجل الذي يتابع اخبار الرهبنة منذ تجديدها من قبل الاب جبرائيل دنبو وذلك عندما كنت منشغلا بجمع المعلومات عن منكيش عام 1996 وهذا نص مقتبس من السجل(الراهب خوشابوشورو :من منكيش ,دخل االرهبنة في 15_7_1808 اتى هذا الراهب الى الدير في السنة الاولى التي فتح الدير على يد الاب جبرائيل دنبو وهو احد الاخوة الستة الذين اتوا الى الدير من قرية منكيش . وجاءت في السجل نفسه تسمية منكيش عدة مرات اثناء تدوين حياة الرهبان المنكيشيين الذين بلغ عددهم 41 راهبا مما يدل قطعيا بان تسمية منكيش المتداولة اليوم هي نفسها منذ ستة 1787على الاقل بينما (لايارد)قد زارها مابين 1845-1851 فكيف سماها مونقايش وهذا واضح هناك التباس قد جاء عند تدوينه لهذا الحدث وقد يرجع بحسب راينا الى الترجمة فالمترجم الذي رافقه قد كتب الكاف بالانكليزية (كيو)وهذا الحرف عند ترجمته الى العربية يقابله القاف . ومن جهة اخرى ان لايارد قد وقع في اخطاء عديدة في التسميات وتدوين الاحداث كما حدث مع غيره من المستشرقين.وكما تقع قناة عشتار الفضائية اليوم باخطاء جسيمة بشان تسمية قرانا ومدننا فهي لاتعتمد الاسلوب العلمي الذي تعتمده الدراسات الاكاديمية في المقارنة والمنهجية.على سبيل المثال ما جاء به مختار منكيش السيدحنا كلو عندما اجرت مندوبة عشتار مقابلة معه عن تسمية منكيش وقد طرح تسمية (كرومان)وهذه التسمية ليس لها مدلول وسند علمي ,وقد جاء بها الكويتب انور المائي احد الكتاب السذج لتبرير ان منكيش هي قرية كردية.وعليه نهيب باخواننا في منكيش عدم الاجتهاد في امور تتعلق ببلدتنا العزيزة دون استشارة الاختصاصيين والمهتمين بالمواضيع التاريخية والعلمية

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى